تطوير بخاخ مضاد لكورونا.. يدوم 8 ساعات
تطوير بخاخ مضاد لكورونا.. يدوم 8 ساعات
Thursday, 13-Jan-2022 09:11

يطوّر علماء في جامعة هلسنكي في فنلندا علاجاً على شكل بخاخ أنف، للحماية من فيروس كوفيد-19. وأظهر العلاج في الإختبارات الأولية التي أجريت عليه، قدرة على منع الإصابة بفيروس كورونا لمدة تصل إلى 8 ساعات، علماً أن البخاخ لم يجرّب على البشر بعد.

وسيخصّص البخاخ الذي يحتوي رذاذاً لمن يعاني ضعفاً في المناعة، إذ يعمل على منع الفيروس التاجي من التكاثر في الأنف.

 

وأثبت العلاج أداء جيداً ضد جميع المتغيرات، بخلاف علاجات الأجسام المضادة أحادية النسيلة الشائعة الأقل فعالية ضد «أوميكرون»، حسبما ذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

 

ويقول مطوّرو العلاج إنه لن يحل مكان اللقاحات المضادة لكورونا، لكنه يمكن أن يوفّر حماية إضافية لأولئك الذين يحتاجون إلى تعزيز جهاز المناعة، وقد يكون أساساً لعلاجات أخرى في المستقبل.

 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن كالي ساكسيلا، عالم الفيروسات بجامعة هلسنكي، قوله: «سيوفر البخاخ حماية إضافية للأفراد الذين تم تلقيحهم في المواقف عالية الخطورة، وخاصة الأشخاص الذين يعانون نقص المناعة أو الذين يتلقون العلاج المثبط للمناعة».

 

وأضاف ساكسيلا: «يعتمد الدواء الجديد على أبحاث أظهرت أن الأنسجة داخل الأنف تمثل مكانا رئيسيا لتكاثر فيروس كورونا».

 

وبعد أن يتكاثر الفيروس في الأنف، ينتقل عبر الجهاز التنفسي إلى الرئتين، حيث يتسبب في أعراض أقوى وأخطر.

 

ونتيجة لذلك، يمكن أن يؤدي إرسال الأجسام المضادة لكوفيد مباشرة إلى الأنف في منع الفيروس من التكاثر في أقرب مرحلة ممكنة من المرض.

 

واستخدم الباحثون في جامعة هلسنكي نوعاً من الأجسام المضادة المصنوعة في المختبر، على غرار الأجسام المضادة وحيدة النسيلة.

 

وبخلاف الأجسام المضادة وحيدة النسيلة، فإنّ جزيئات الجهاز المناعي المستخدمة في العلاج أصغر وأكثر تنوعاً.

 

وتم تصميم هذه الأجسام المضادة من جزء من الفيروس لم يتغير كثيراً عبر المتحورات والسلالات الفيروسية المختلفة.

 

ولزيادة قدرة رذاذ الأنف على تحييد كوفيد، قام الباحثون بتعبئة ثلاثة من هذه الأجسام المضادة معا في عقار واحد.

 

واختبر الباحثون العقار لأول مرة ضد الفيروسات «الكاذبة»، وهي فيروسات مخبرية تحاكي فيروس كورونا.

 

وفي هذا الإختبار، كان الدواء قادراً على إيقاف تكاثر الفيروس في سلالة ووهان الأصلية، بالإضافة إلى متحورات بيتا ودلتا وأوميكرون.

 

وبعد ذلك، اختبر الباحثون العقار ضد الخلايا البشرية، فتمكّن من تحييد العديد من المتغيرات المختلفة لفيروس كورونا.

 

وأخيراً، اختبر الباحثون العقار على الفئران، بإعطاء رذاذ الأنف لفئران المختبر، ثم متابعتها بالتطعيمات الأنفية لفيروس كورونا.

 

وانتشر الفيروس التاجي بين الفئران التي لم تتلق العلاج، عبر تجاويف الأنف والجهاز التنفسي والرئتين، بينما خلت تلك التي تلقت الرذاذ من المستضد الفيروسي، ولم تظهر عليها أعراض.

theme::common.loader_icon