مُهندس لبنانيّ يبتكر حلا لاستبدال "الريغارات" المسروقة.. ماذا في التفاصيل؟
مُهندس لبنانيّ يبتكر حلا لاستبدال "الريغارات" المسروقة.. ماذا في التفاصيل؟
Thursday, 23-Sep-2021 10:54

مع اشتداد الأزمة الإقتصادية وتراجع قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي، انتشرت ظاهرة "سرقة الريغارات" المصنعة من الحديد الصلب، وخصوصا في بيروت وبيعها في سوق الخردة حيث وصل السعر الى 100 دولار.

 

أمام هذا الواقع، تحرّك المهندس البيئي زياد أبي شاكر، وابتكر حلا لاستبدال أغطية المجارير المسروقة، بأغطية مصنعة من البلاستيك المعاد تدويره.

 

وفي التفاصيل، قال أبي شاكر في حديث لـ"العربية": "عملنا ليس تصنيع ريغارات بل أنا أعمل في الزراعة العمودية. ولكن اتصل بي أصدقائي قائلين إن "الناس تتأذى بسبب نقص الريغارات". وأضافوا: "هل تستطيع استخدام الطريقة التي تتبعها في إعادة تدوير البلاستيك لحل مشكلة الريغارات؟"

 

ولفت الى أنّنا "ننظّف الريغارت التي سُرقت من فترة في بيروت، وبعدها نستبدل الأغطية الحديدية المسروقة بأغطية بلاستيكية، صُنّعت من تدوير البلاستيك الأحادي الإستعمال".

 

وأشار إلى "أننا نعمل منذ شهر تقريبا على هذا المشروع، ووضعنا على طريق حيوي في العاصمة نحو 21 ريغار ونصنّع في المعمل ما تبقى ليصبح لدينا 50 ريغار".

 

واعتبر أن "ما هو فريد من نوعه، أن البلاستيك الذي ننظفه، هو نفسه نعيد تدويره ونستخدمه في صنع الريغارات، ما يعني أنّ نفاياتنا يمكنها أن تجعل من حياتنا آمنة".

 

ورأى أن "فلسفة هذا العمل هو عدم رمي وحرق أي شيء بل على العكس نأخذ هذه المواد ونجعلها مفيدة للمجتمع والبيئة".

 

إلى ذلك، أشار إلى "أننا مجموعة من الناس تؤمن بما يُسمّى "صفر نفايات". والمشروع الأحب على قلبي هو، غير أننا نستفيد من نفايات بيروت، أن نعيد الزراعة المنتجة الى العاصمة".

 

وأوضح أنّ "الفكرة هي بناء مجموعات من المزارع العمودية من البلاستيك المعاد تدويره، إضافة الى الاستفادة من السماد الذي أُنتج من تدوير الأكل".

theme::common.loader_icon