غذاء يؤخّر الأمراض
غذاء يؤخّر الأمراض
Tuesday, 04-May-2021 10:23

أظهرت دراسات واعدة، أنّ تقييد النظام الغذائي، بما في ذلك تقييد السعرات الحرارية والصوم المتقطع، قد يحسّن الذاكرة ويقلّل من أمراض القلب والأوعية الدموية ويساعد في درء عملية الشيخوخة.

 

وخلال عملية الصوم، تخضع الخلايا لاستجابة تكيفية للضغط قد تكون مسؤولة عن فوائدها الصحّية العديدة.

 

ويحسّن الصوم المتقطع علامات الإجهاد التأكسدي وهو مقياس لطول العمر.

 

ومن خلال تبنّي طريقة تناول الطعام هذه، ثبُت أنّها تحمي من العديد من الأمراض المرتبطة بالعمر، بما في ذلك مرض السكّري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

وتضع عملية الصوم خلايا الشخص في حالة وقائية وتنشط عملية التئام الجسد. ويساعد الصوم في منح الجهاز الهضمي الراحة التي يحتاجها بشدة، وبالتالي زيادة مستويات الطاقة.

 

وأجرى باحثون من جامعة ألاباما دراسة على مجموعة صغيرة من الرجال البدناء المصابين بمقدمات السكّري.

 

وقارنوا شكلاً من أشكال الصوم المتقطع يُسمّى «التغذية المقيّدة في وقت مُبكر»، حيث كانت جميع الوجبات مناسبة لـ8 ساعات مُبكرة من اليوم أو موزّعة على مدار اليوم.

 

وبعد 5 أسابيع، إنخفضت مستويات الإنسولين بشكلٍ كبير في المجموعة التي استمرت 8 ساعات وحسّنت بشكلٍ ملحوظ حساسية الإنسولين، فضلاً عن انخفاض ضغط الدم بشكلٍ ملحوظ.

 

ومن المُثير للاهتمام أنّ المجموعة التي استغرقت 8 ساعات كانت تعاني أيضاً من انخفاض ملحوظ في الشهيّة.

 

وأشارت الدراسات الأولية، إلى أنّ الصوم المتقطع يمكن أن يُفيد صحّة الدماغ أيضاً.

 

ووجدت تجربة سريرية في جامعة تورنتو أنّ 220 من البالغين الأصحّاء الذين حافظوا على نظام غذائي مقيّد بالسعرات الحرارية لمدة عامين، أظهروا علامات تحسّن الذاكرة في مجموعة من الاختبارات المعرفية.

theme::common.loader_icon