"صدمة في إيطاليا".. مقبرة للأجنّة المجهضة!
"صدمة في إيطاليا".. مقبرة للأجنّة المجهضة!
Friday, 16-Oct-2020 17:06

أثار اكتشاف مدافن مخصصة للأجنّة المُجهضة في مقبرة فلامينيو في روما في نهاية أيلول الفائت، استنكار جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة، وغضب النساء المعنيات اللواتي اخترن أن يُجهضن قانونياً، وقد رأين في الأمر انتهاكاً لحياتهن الخاصة، إذ أن دفن الأجنّة جرى من دون علمهّن.

 

وقالت فرانشيسكا، وهي إحدى هذه الأمهات "عندما أفكّر بأن أحداً تصرّف بجسم الجنين، وبأن مراسم دينية أقيمت، وبأنه دُفنَ مع صليب يحمل اسمي، أشعر بأن جرحاً فُتِحَ مجدداً"، وأضافت لوكالة فرانس برس "أشعر بأن المؤسسات خانتني".

 

وفي أيلول 2019، اضطرت هذه المرأة البالغة السادسة والثلاثين والتي تعيش في روما إلى أن تجهض لأن جنينها كان يعاني عيباً شديداً في القلب. وبعد سنة، اكتشفت أن جنينها دُفِنَ باسمها ومن دون علمها مع رمز ديني لا يعبّر عن معتقداتها.

 

وانفجرت الفضيحة في نهاية أيلول بعدما اكتشفت امرأة لجأت إلى الإجهاض أن اسمها موجود على صليب في مقبرة فلامينيو، وما لبثت أن نشرت الصورة على "فيسبوك" حتى باتت متداولة على نطاق واسع عبر الانترنت.

 

ورأت رئيسة جمعية "ديفيرينتسا دونّا" للدفاع عن حقوق النساء إليسا إركولي أن هذا الوضع يشكّل "عملاً رهيباً وسلطوياً".

 

ويشرّع القانون الصادر عام 1978 في إيطاليا إنهاء حالة الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى للحمل، لكنها تجيز أيضاً للأطباء أن يلجأوا إلى الاستنكاف الضميري. إلا أن سبعة من كل عشرة أطباء في هذا البلد ذي الغالبية الكاثوليكية يرفضون إجراء عمليات إجهاض، مما يجعل هذه العمليات مسألة صعبة في بعض المناطق.

theme::common.loader_icon