عون يعدّد أعداء لبنان.. ورسالة الى الضباط الخريجين
عون يعدّد أعداء لبنان.. ورسالة الى الضباط الخريجين
Saturday, 01-Aug-2020 10:22

وجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى الضباط الخريجين، جاء فيها: "استقلالنا وجيشنا ولدا معا بفارق زمني بسيط. سعى الجيش جاهدا أن يحفظ الاستقلال ويحميه من كل المتربصين به. 75 عاماً مضت كانت لجيشنا محطات مجيدة فيها بامكانات محدودة. جيشنا أضنته حروب الاخرين على أرضنا ومورست عليه شتى أنواع الابتزاز، علمتنا التجارب أن الجيش هو قلب الوطن وظل يشكل الامل للبنانيين كيفما تقلبت الاحوال".

 

وتابع: "لبنان اليوم يخوض حرباً من نوع آخر هي أشرس من الحروب العسكرية، لانها تطال اللبنانيين في لقمة عيشه".

 

وعدد عون أعداء لبنان: العدو الأول للبنان هو الفساد المستشري في المؤسسات وفي الكثير من النفوس، وهو يقاوم بشراسة ولكن الخطوات نحو استئصاله تسير وإن يكن ببطء ولكن بثبات، والعدو الثاني للبنان هو كل من يتلاعب بلقمة عيش المواطنين ليراكم الأرباح، والعدو الثالث للبنان هو من ساهم ويساهم بضرب عملتنا الوطنية ليكدّس الأموال، أما العدو الرابع للبنان هو كل من يطلق الشائعات لنشر اليأس وروح الاستسلام، وأيضاً من يجول دول العالم محرضاً ضد وطنه وأهله وناسه ومحاولاً حجب أي مساعدة عنهم".

 

وأضاف: "هناك عدو خفي على شكل فيروس، هاجم البشرية جمعاء ولما يزل، مخلفاً الضحايا وضارباً اقتصاد العالم، ونال لبنان قسطه من هذه الهجمة وسقط لنا ضحايا وزادت أزمتنا الاقتصادية تفاقماً، وها هو يمنعنا اليوم من اللقاء".

 

وقال: "إطلاق النار على كل محاولات الانقاذ فلا "يُسمن ولا يغني من جوع". الخطوات الاصلاحية لمعرفة واقع المال العام وفرملة الفساد ووضع اليد على الملفات المشبوهة لن تتوقف، وستنطلق الى كل المؤسسات وستسهم باستعادة ثقة اللبنانيين بدولتهم".

 

وأشار عون إلى أنه "مع إقرار الخطة المبدئية لعودة النازحين السوريين الى بلادهم التي أصبحت بمعظمها آمنة وقادرةً على استيعابهم، تكون الدولة قد وضعت تصوراً موحداً لحل هذه الأزمة ونأمل أن تتجاوب معنا الدول المعنية لتأمين العودة الآمنة والكريمة لهم".

theme::common.loader_icon